إخلع نظارتك ..

اسئل نفسك من تكون و أين أنت الان وكيف كنت من قبل !؟

سألتك ليس لأنك تعرف الإجابه ..

بل لتعرف قيمة حياتك ..

و ماذا قُدر عليك أن تكون !!

تخيل إنك تصحو في مكان غريب ولا تعرف من أنت او ماهيتك ؟؟

من هم اهلك ،اصحابك، وظيفتك، بيتك .. الخ

كيف ستكون رده فعلك اتجاه نفسك او با الإحرى لو لم تكن أنت الان ماهي الشخصيه التي تنساب وجودك في الحياه !!

ضع نفسك مكان مريض خرج من حادث مؤلم ، ونجاه لله بجسده لكنه فقد الذاكرة نسى من يكون ومن هم أهله ، أصحابه و دنياه .. شعور مخيف لك أن تستوعب كيف ستكون حياته !!

قدر دائماً النعم التي لا تشعر بها ..

إن كانت إبتسامة ..

إن كانت كلمة جميله..

إن كانت لمسه يد حانيه على من تحب ..

هناك نموذج متكرر في حياتنا:

شخص متزوج ، لديه أبناء ودخله جيد لكنه مع الوقت و مع مشاغل الحياه لم يعد يشعر بمن حوله و بمن يهتمون لأمره ..

يجد نفسه في معمعه الحياة يتخبط في كل مكان و يرى عالمه بطريقه واحده فقط ..

ولم يجد لنفسه طريقه يغير بها نظرته للأمور سواء كانت إيجابيه ام سلبيه ..

هل يستحق ما تفعله لنفسك و لعائلتك ؟

هل أنت سعيد بما تفعله و بما تقوله لهم من كلمات جارحه !؟

الروتين احياناً يعمي عيناك عن أشياء جميله لم تتوقعها في حياتك !!

أخلع نظارتك .. فا الحياة أجمل و أصفى من أن تسودها بأحاسيس سلبية ..

رسالة من إبن المستقبل ..

رسالة من طفل في أحشاء أمه لم تبصر عيناه النور ..

مرحباً أمي .. مرحباً أبي

لا تعرفون مقدار أشتياقي إليكم ..

اتوق لرؤيه عيناكم و إبتسامتكم لرؤيتي ..

أريد أن أشتم رأحتكم و أشعر بلمسة أيديكم الحانية ..

أمي أخبريني كيف هو عالمنا ؟

هل هو جميل مثلك ..

هل هو عالم صادق و حنون مثلك !؟

أريد أن أرى عالمي بعيناكم، بروحكم ..

أمي ، أبي ..

أتمنى أن تسامحوني لأني أُيقضُكم في كل ليلة

وأحرم عيناكم النوم في شهوري الأولى ..

تسهرون على راحتي ..

تدفئيني بمهادي الذي رأحته من عطرك يا أمي ..

يداعبني أبي بكل حب ويتأملني في صحوتي و في نومي ..

سامحوني إن كنت سأخذ وقتكم ومحور إهتمامكم بي و و محور مراعاة غضبي و بكائي ..

قد اكسر شيئاً ثميناً تحبونه أو أكتب على جدران منزلنا ،

سأوسخ ملابسي ، سأركض في أنحاء المنزل بأعلا صوتي ،

سأمارس جميع هوايات الشغب ..

أرجوكم أحتووني بقدر المستطاع كي أتعلم من أخطائي ،،

أعدكم عندما أكبر بأن أَبِر بكم و سأجعلكم فخورين بي و بإنجازاتي من أول خطوه أمشي بها الى تخرجي و زواجي ..

بل إني سأسمي أحفادكم بأساميكم كي تخلد ذكراكم مدى الحياة …

بكم سأكتشف دنياي ..

و بكم سأصقل شخصيتي ..

و بكم بفطرة الإسلام سأقتدي ..

كوني جزءً من حياتكم و كونكم أبواي هي أجمل نعمة رزقني الله ايها ..

أحبكم من كل قلبي .. ❤️

لو أننا لسنا غرباء ..

للوهلة الأولى تشعر بأنه شيء جميل ، بأن تعرف الجميع مثل القرى الصغيره التي أعتدت على شوارعها و ناسها و أماكنها ، تثق في الجميع .. يصبح التعامل سهلاً عفوياً ، لا خداع و لا كذب فيه ..

لكن ماذا لو كنت تعرف جميع سكان أهل الأرض !؟

بلغاتهم ، عقلياتهم ، عقائدهم ..

لو فتح لنا المجال في أدمغتنا للوصول لهذه المرحله من المعرفه !!

لو أننا نعرف الجميع و أصبح لدنيا قُدرة عقليه لا تحجب عنا ما يخفيه عقول اياً كان أمامنا ونعرف ماضيه و ماهيته ..

هل سيكون ذلك سلبياً أم إيجابياً !!

في عالمنا الحالي لا نعرف الجميع ومن نعرفه جيداً نثق به ويعتبر كنزاً لا نفرط فيه ..

تخيل العكس معي الأن ..

لو أننا نعرف الجميع و من لا نعرفه نثق به و نعتبره كنزاً لا نفرط فيه ؟

المعادله جداً صعبه ..

إن كان الموضوع إيجابياً في معرفة الآخرين فهو لتجنب الأشخاص السيئين الذين يريدون التطفل على حياتنا ..

و إن كان الموضوع سلبياً في معرفة الآخرين فذلك لأن الخصوصية في حياتنا ستختفي .. و سنسمح للجميع أن يحشرو نفسهم في حياتنا ..

معرفة الجميع تحرمك من أكتشاف شخصية من هو أمامك ، نعم قد تعرف كل شيء عنه لكنك لن تبالي بما يحب أن يفعل أو ما يدور في باله ..

فمعرفتك بهم تجعل الجميع بنظرتك بشرٌ يُمل من مجالستهم ..

و عدم معرفتهم أحياناً تكون أفضل لك و لصحتك ..

بل يمنحك فضول لمعرفتهم كل يوم .. وعلى هذا الأساس تحدد إن كانت علاقتك به ستستمر أو لا ..

لذلك عندما أتفكر في خلقة الله سبحانة ، أقول الحمدالله الذي جعل من كل شخص فينا كيان و روح يختص بها لنفسه ..

و أجمل مافي الأمر أن الله سبحانه و تعالى هو الوحيد الذي يعرف الجميع ..

وهو الوحيد سبحانه الذي لا يحتاج أن تفسر نفسك له لأنه يعلم ما بداخلك دون أن تتكلم ..

فلو امتلك الإنسان هذه الخاصيه لأصبحت دنيانا منقلبه رأساً على عقب ..

وسيمنحنا الله هذا الأحساس في جنة لا كذب ولا حقد

ولا فسوق فيها ….. كل ما يجول في ذهنك من صفات مشينه وقبيحه في هذه الدنيا ستختفي في ذلك المكان الجميل ..

جعلنا الله واياكم في أعلى مراتب الجنان ..

آمين ..

رسائل إندفنت ..

رسائل إندفنت ..

أحسست إحساس غريباً اليوم أيقض فيني مشاعر أندفنت منذ سنين ، ولم أعتقد إني سأ اتأثر بهذه الطريقه ..

أرسلت ليلة البارحة إيميل لشخص يعز علي كثيراً

وكان قد مر بيننا سنين و شهور لم نتواصل عبر الإيميل .. كنت أخذ أخبار هذا الشخص بين الحينة و الأخرى من الأهل ..

في الأمس أحسست بأني قصرت كثيراً في التواصل معه ، فقررت أن أسعده بسؤالي عنه ..

تم الرد على بريدي اليوم بتلك الرسالة الطويله ،

لكم أن تتخيلو سعادتي بقراءه كل حرف من حروفه ..

إبتسامتي لا تفارقني و أنا أنتقل من بين الحروف التي تمنيتها أن لا تنتهي ..

من جمال الرسالة لم أستطع الرد عليها ..

و أكثر كلمة كسرتني عندما كتب

” سعيدٌ جداً لأنك لم تنسيني ” ..

ندمت على كل دقيقه لم أرسل فيها لشخصٍ يعني لي الكون .. و أعلم إنه يحبني رغم إنقطاعي عنه ،،

في تلك اللحظه تمنيت إختفاء جميع و سائل التواصل الإجتماعي ..

عرفت قيمة أيامنا القديمة ، قيمة لهفتنا لوصول إيميل أو رسالة ورقيه من أشخاص يعزون علينا لنفتحها و نستمتع بتلك الإخبار ..

با الذات الرسائل الورقيه ..

حينما تلامس أعيننا حروفهم و نشتم رائحه ذلك الحبر ..

أفتقدت تلك الأيام بكل ما تعنيه الكلمه من معنى ..

قررت بأني لن أتوقف عن إرسال رسائلي له ،، لأنه يستحق في غربته و وحدته أن يكون سعيداً بحروفي ولو بشيء قليل ..

سأعترف لكم بإحساس أشعر به منذ أن أصبحت أكتب في هذا الموقع ..

عندما أرى إيميلات مدوناتكم و ردودكم و إعجابكم في صندوق بريدي ، أشعر بحب يمتلئ قلبي يعانق حروفكم و أساميكم ..

حقاً أصبحتم جزءً من روتيني

أجمل جزءٍ في عالمي 💖

أتخيل أن ساعي البريد يطرق بابي كل يوم و يخبرني با الكم الهائل من الرسائل التي تسعدني و تسعد يومي ..

في النهاية : أشكر الشخص العزيز على قلبي لإيقاضه لي هذه المشاعر الجميله ..

و شكراً لكم لكونكم عائلتي الثانية 🌷

8/3/2019

عالم النسيان ..

عالم النسيان ..

معنى النسيان في نظري هي أن تعطي فرصة لتنسى أخطائك و أخطاء غيرك..

أن تنسى يعني أن تسامح نفسك و غيرك بعفوية حتى في لحظات غضبك ..

النسيان أحيناً قد ينجيك من مواقف أو عن تصرفات قد ترتكبها و أنت في غنى عنها .. ويحدث ذلك مع كثيراً منا .. لكنا لا نعي ذلك أحياناً ..

بل إن النسيان نِعمه أكثر من نِقمه بقدرة الله سبحانه ..

تخيلت للحظه وأنا أكتب لكم هذه الحروف :

ماذا لو أن الإنسان لا ينسى شيء في حياته منذ أن تلده أمه في مهده إلى أن يموت !!

هل تخيلت ذلك …

لو أن عقلنا مبرمج على تذكر كل صغيرة و كبيرة ..

هل سنتحمل بعضنا ؟

هل سنسامح بعضنا !!

ترى هل سنبقى على قيد الحياة !!

بل ستكون دنيانا عباره عن ذكريات مفجعه لا نستطيع العيش معها ..

لا أنكر وجود الذكريات الجميله ، لكن ليس بقدر الذكريات التي ستكسرنا و تجعل منا أشخاص منعدمين من الرحمة و الإنسانية ..

و الأعجب من ذلك ، إختيار الله لتسميتنا ” إنسان ”

كلمة أشتُقت من النسيان ..

لأول مرة أتسائل من هذه الناحيه وجعلتني أتدبر ،

ألهذا جعلنا الله نكتب و نقرأ و ندون !؟

أصبحنا في عصرنا نسجل أصواتنا ، نرسم ، نصور ..

( كتبنا ، أخبارنا ، صورنا …) الخ

بدأنا من ” كيف كانت تلك العصور تدون تاريخها و تحفظ كتبها با الحبر و الريشه ”

إلى أن “كيف أصبحنا نسجل و نطبع كل ما يدور حولنا بضغطه زر ”

عالمان مختلفان ، زمان مختلف ، ظروف إلاهيه جعلت في كل زمان وقت محدد لمرور تلك الأحداث ..

في النهاية متعنا الله بنعمة الإختيار ، وهي أنك تستطيع أن تُخلد و تكتب ذكرياتك الجميله لتتذكرها بسعادة ..

أو أنك تُخلد و تكتب ذكرياتك السيئه لتؤذي نفسك و تؤذي الآخرين بها ..

في رأيي أنت من تختار بما تريد أن تُحمل نفسك أو تنسى ..

“تذكر ما يستحق أن يُذكر ، و أنسى ما لا يستحق

أن يُذكر ” .

دمتم سالمين 🌷

What if I couldn’t?!!

What if I couldn’t!?

We hear this word so many times in our life…

Why we always keep feeling scared from facing our problems and hiding our self from being the real person we used to be!!

Why don’t we try to push our self more to gain our goals?

Or to prove ourselves that we deserve better choices to make even if we did a lot of mistakes…

if you couldn’t pass your exam

If you couldn’t make a big achievement,

If you disappoint your love, family, friends, boss…

it is not the end of the world, there is always time to fix everything…

but don’t fix things with rowing people’s life…

Fix it with a soul that is not waiting for any return…

Mistakes are our life,

Mistakes who make us human.

To learn from our mistakes is meaning that we learn from life…

No matter what you did, there is always a door can be opened for you to reborn again and to begin new start , to forgive your soul.

My lovely mornings ..

I do love the sun when she touches my eyes,

The moment I open my window to smell the could fresh ear that comes inside my chest,

To start my day with a smile that makes my day so special ..

My favorite part in my day is going to my coffee shop,

When I open the doorbell,

Smelling the coffee beans roster ..

Looking to the sea through the coffee shop window..

Drinking my hot latte..

opening my laptop and start writing my new

thoughts and stories,

Describing all of these moments is a part of my small world, but it makes me happy.